د / أحمد عبد الحافظ في حواره مع جريدة الدستور : 6 مليارات جنيه حجم الأصول.. و984 مليونًا إيرادات العام الماضي | أخبار الهيئة | الرئيسية

د / أحمد عبد الحافظ في حواره مع جريدة الدستور : 6 مليارات جنيه حجم الأصول.. و984 مليونًا إيرادات العام الماضي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

قال الدكتور أحمد عبدالحافظ، رئيس هيئة الأوقاف، إن الرئيس عبدالفتاح السيسى يدعم الهيئة بشكل مباشر، مشيرًا إلى أنه أصدر عدة قرارات تعظم من حجم استثمار الهيئة فى الفترة الأخيرة.
وأضاف سيادته: أن الرئيس«السيسى» لا يقبل بالاعتداء على مال الله، مشيرًا إلى أنه أصدر قرارًا بمنع التعامل على أراضى الأوقاف إلا من خلال الرجوع للهيئة ثم الشهر العقارى، وذلك لمنع التعديات على الأراضى، وكشف عن أن الهيئة تتعاون مع هيئة المساحة، ووزارة الاتصالات، لحصر أملاك الأوقاف على مستوى الجمهورية، والمتبقى من الذى تم إهداره منذ ٧٠ عامًا.
وعلى صعيد الفصل بين وزارة الأوقاف والهيئة، أكد أن المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، شكّل لجنة، كان على رأسها مفتى الجمهورية، لحسم مسألة الفصل، وانتهت بأنه لا يجوز لأمور شرعية.
وأشار إلى أنه فى ٣٠ يونيو ٢٠١٧ بلغت إيرادات الهيئة ٩٨٤ مليونًا، متوقعًا زيادة الإيرادات إلى مليار جنيه، نهاية العام.
وأكد أن الهيئة كانت على مدار ست سنوات غير قادرة على سداد ديونها ومرتبات الموظفين، مشيرًا إلى أنها تحتاج إلى تخطى المليار و٢٠٠ مليون جنيه إيرادات سنويًا لتتجاوز مرحلة العجز.
٤٣٠ مليون جنيه خسائر شركة واحدة بسبب الفساد والمحسوبية
كشف رئيس الهيئة عن أن خطة الاستثمار فى أصول الهيئة تعتمد على محورين، الأول يتمثل فى تطوير العامل البشرى، والذى بدأ فى يونيو ٢٠١٧، مشيرًا إلى أن هناك عددًا كبيرًا من الموظفين تولوا مهامهم فى بعض الأماكن منذ ١٥ عامًا شنوا حربًا ضروسًا على إدارة الهيئة عندما قررت نقلهم، وتطويرهم.
وقال إن المحور الثانى، يتمثل فى النواحى الاستثمارية، موضحًا أن إدارة الهيئة بدأت فى مراجعة المحفظة الاستثمارية التى تشمل ٨ مليارات جنيه من بينها ٢ مليار جنيه حجم السيولة، و٦ مليارات هى حجم الأصول.
وأضاف أنه تم رفع سعر الفائدة لتعويض الخسائر، لافتًا إلى أن الهيئة بدأت تتحصل على فوائد من الحسابات الجارية فى البنوك، بالإضافة إلى تقييم جميع أنواع الأسهم والاستثمارات.
وأشار إلى أن شركة المحمودية، المملوكة للهيئة تعرضت لخسائر كبيرة بسبب الفساد والمحسوبية وسوء الإدارة، موضحًا أن الخسائر بلغت ٢٥٠ مليون جنيه قروضًا مباشرة، و١٨٠ مليون جنيه غير مباشرة كانت تكلف الشركة ٥ ملايين ونصف المليون فوائد شهرية.
وذكر أن الشركة كانت متعاقدة على تنفيذ عدد من المشروعات وحال عدم تنفيذها كانت ستكلف مبالغ كبيرة، لافتًا إلى أن هناك تحركات لضخ أموال فى الشركة لمساعدتها على التعافى من هذه الكبوة، والتركيز على المشروعات التى كانت تحتاج إلى مبالغ بسيطة.
وكشف رئيس الهيئة، عن أن شركة سجاد دمنهور التى اشترتها الهيئة منذ عام ٢٠٠١ على مساحة ٢٠ فدانًا وتضم مصنعًا مقامًا على أكثر من ٦ أفدنة، تحتاج إلى إعادة هيكلة حتى لا يقتصر التوريد على المساجد فقط، موضحًا أن هناك حاجة لزيادة التوريد إلى السوق المحلية والعالمية لجذب استثمارات جديدة، ليتم طرح الشركة فى البورصة بعد ذلك.
أضف إلى :||| Digg Digg this story ||| share on facebook Facebook ||| Tweet Twitter |||

التعليقات (0 مرسل):

أضف تعليقك comment

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
قيم هذا المقال
0
Developed and admin by : Egyptian Awqaf Authority -- Public Administration Information Center